Arabic English
نيسان/أبريل 24, 2017
FacebookTwitterRSS Feed

اشراقات حضرمية

دمون نيوز

دمون نيوز

 - لم تستطع أم محمد القرني أن تتمالك نفسها وانهمرت دموعها وهي تشاهد فيلما مصورا لعمليات عاصفة الحزم وإعادة الأمل، ضمن أجنحة معرض القوات المسلحة المقام في مدينة أبها .

حيث ذكرت أن ابنها من المرابطين على الحد الجنوبي بنجران، مبينة أنها عادت من شرورة بعد أن قضت أسبوعا كاملا بقربه، داعية الله أن ينصر جنودنا البواسل على الحد الجنوبي ويعيدهم سالمين.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
الإثنين, 24 نيسان/أبريل 2017 11:37

هذه خسائر عامين من الحرب اليمنية

تم اقتباس هذا الخبر او جزاء منه من مصادر موثقه , ولهذا فان الخبر التالي يعبر عن وجه نظر المحرر ولا يعبر عن وجه نظر موقعنا , الحقوق في اسفل الخبر

اطفاليواصلون المعاناة

صنعاء – ش الإحصائيات والنتائج المعلنة بخصوص الصراع في اليمن بعد مرور عامين خطيرة للغاية، حيث وصل عدد المصابين في صفوف المدنيين خلال عامين فقط إلى حوالي 60 ألف مصاب، من ضمنهم ما يقارب ثمانية آلاف قتيل.

وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية قد أعلن أن هناك حوالي ثلاثة ملايين مواطن يمني تم إجلاؤهم ونزوحهم في مناطق مختلفة داخل اليمن، بالإضافة إلى حاجة 18.8 مليون مواطن آخرين إلى مساعدة مباشرة، من بينهم عدد كبير من الأطفال.

وفيما يتعلق بتوفير الحاجات الأساسية من أجل العيش والحياة، فإن هناك 17 مليون مواطن يمني لا يستطيعون الحصول على طعام في الوقت الحالي، وذلك لعدة أسباب، إمَّا الدخل المتدني بسبب الصراع الدائم الجاري، أو بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية نظرا لقلتها وصعوبة توافرها أو وجودها بشكل مستمر، وبكميات كبيرة، بينما يوجد 4.5 مليون يمني بلا مسكن أو ملجأ، بالإضافة إلى فقدانهم لوسائل الحصول على طعام أيضا.

الحرب الجارية طالت الجميع، حتى إن هناك 70% من الشركات المختلفة في اليمن قد سرَّحت نصف موظفيها أو أكثر، حتى إنها أصابت الأطفال، حيث لا يستطيع 2 مليون طفل أن يذهبوا إلى مدارسهم أو الحصول على تعليم، وذلك بسبب تدمير مدارسهم، والأوضاع الأمنية السيئة التي تمنعهم من الخروج في الوقت الذي لقي فيه أكثر من 1500 طفل مصرعهم بسبب الحرب في اليمن.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
الإثنين, 24 نيسان/أبريل 2017 11:35

متظاهرون يقطعون طرقا رئيسية في عدن

 قطع متظاهرون غاضبون، اليوم الإثنين، الطرق الرئيسية في مدينة كريتر بمحافظة عدن جنوبي اليمن، احتجاجا على تردي خدمات الكهرباء.

وقال متظاهرون شاركوا بالتحرك، إن خروجهم وإغلاق الطرق الرئيسية في مدينة كريتر، جاء احتجاجاً على تردي خدمات الكهرباء التي تصل ساعات انقطاعها إلى 16 ساعة يومياً، بحسب الأناضول.

وأمس الأحد، ناشد عيدروس الزبيدي محافظ عدن، دول التحالف العربي الذي تقوده السعودية "إنقاذ المدينة من ويلات الصيف، من خلال تقديم دعم مباشر للسلطة المحلية لحل أزمة الكهرباء، والعمل على حل مشكلة الكهرباء بصورة عاجلة وإسعافية لإنقاذ عدن وأهلها وما جاورها من ويلات حر الصيف الذي بات على الأبواب".

وتشهد عدن، منذ عامين انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي، تصل إلى 16 ساعة يومياً، بسبب نقص في محطات التوليد ونفاد الوقود اللازم لتشغيلها، وعجز السلطات الحكومية عن إيجاد حل للمشكلة المتفاقمة منذ نحو عامين.

ويشهد اليمن حرباً منذ أكثر من عامين بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي الحوثي وصالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية صعبة، وأعداد كبيرة من النازحين.

كما جعلت معظم السكان بحاجة إلى مساعدات، فضلاً عن تسببها بمقتل أكثر من 10 آلاف يمني وجرح 40 ألف آخرين، ونزوح قرابة 3 ملايين في الداخل.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
أصبح اللواء السعودي أحمد عسيري، نائباً لرئيس الاستخبارات بالدرجة الممتازة، بعد مسيرة طويلة بدأ يلمع اسمه فيها منذ بداية عمليات عاصفة الحزم لدعم الشرعية في، كمتحدث باسم قوات التحالف العربي، ليتم ترقيته لاحقاً إلى رتبه لواء وتعيينه مستشاراً في وزارة الدفاع.

ويأتي تعيين عسيري بمنصبه الجديد، ضمن سلسلة من الأوامر الملكية التي أصدرها العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، مساء السبت، وشملت عدة تغييرات سياسية واقتصادية وعسكرية وأمنية ومناصب حكومية.
عسيري، من مواليد محافظة محايل عسير في منطقة عسير، ومن بني جونة. في عام 2002 تم تعيينه قائداً لطابور العرض العسكري، وفي عام 2010 عُيّن مديراً لمكتب الأمير خالد بن سلطان آل سعود.5
وتقلد منصب مستشار وزارة الدفاع السعودية التي يشغلها ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في عام 2014، إضافة إلى تعيينه ناطقاً رسمياً لقوات التحالف العربي ليلة انطلاق عمليات عاصفة الحزم في 26 مارس/آذار 2015.6
كما صدر قرار ملكي في 30 يونيو/ حزيران 2016 بترقية العميد عسيري إلى رتبة لواء، ومتحدثاً باسم قوات التحالف العسكري ضد تنظيم الدولة.1

وحصل عسيري على المرتبة الأولى على دفعته من كلية سان سير الفرنسية، وعلى درجة الماجستير في العلوم العسكرية من كلية القيادة والأركان للقوات المسلحة السعودية، والماجستير في دراسات الدفاع الوطني من فرنسا إلى جانب درجة الماجستير في العلوم الإستراتيجية.
وشملت حزمة الأوامر الملكية أيضاً، تعيين الأمير فهد بن تركي، قائداً للقوات البرية. كما صدر أمر ملكي سعودي بصرف راتب شهرين مكافأة للمشاركين الفعليين في الصفوف الأمامية لعمليتي (عاصفة الحزم، وإعادة الأمل) من منسوبي وزارات (الداخلية، والدفاع، والحرس الوطني) ورئاسة الاستخبارات العامة.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

- أكد وزير الإعلام معمر الإرياني، أهتمام الحكومة بمؤسسة باكثير للطباعة والنشر وبما يمكنها من النهوض بمسئولياتها الوطنية .. مباركاً للقائم بأعمال رئيس مجلس ادارة مؤسسة باكثير للطباعة والنشر رئيس تحرير صحيفة ٣٠ نوفمبر عودة الصحيفة للإصدار. 

وذكرت وكالة سبأ الرسمية أن الوزير الإرياني أجرى اتصالاً هاتفياً بالقائم بأعمال رئيس مجلس ادارة مؤسسة باكثير ونقل له تحيات وتبريكات القيادة السياسية ممثلة برئيس الجمهورية ونائبه ورئيس الوزراء وقيادة ومنتسبي وزارة الإعلام، الى قيادة مؤسسة باكثير للطباعة والنشر، على الحلة الصحفية المتميزة التي عادت بها للصدور بعد توقف دام عامين.

وقال " إن هذه العودة تزامنت مع حدث وطني كبير وهو تطهير مدن ساحل حضرموت بالكامل من دنس قوى التطرف والإرهاب القاعدة واشباهها، ليؤكد حب أبناء حضرموت وكل ارجاء اليمن للحرية ونبذ التطرف والإرهاب ، وبأنهم دعاة بناة حضارة وسلام ".

وأكد الإرياني أن وزارة الإعلام ستولى مؤسسة باكثير ما تستحق من الرعاية والاهتمام لتنهض بمسؤوليتها الوطنية.. مشددا على تضمين الرسالة الإعلامية كل ما يوحد الصف الوطني وما يترجم توجهات القيادة السياسية ومخرجات الحوار الوطني لبناء الدولة اليمنية الاتحادية من ستة أقاليم.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

وفي اللقاء الذي اجرتها قناة "الجزيرة" القطرية مع بادي، وجه الأخير بقيمة المحافظات اليمنية الى الاسراع للبدء بمرحلة تقسيم وتدشين الأقاليم باعتبارها الحل المتوافق عليه شعبيا عبر مؤتمر الحوار الوطني.

وقال بادي ان الحكومة الشرعية ما تزال متمسكة بحل الأقاليم الستة كونها تمثل الحل العادل فيوأن التراجع عن هذا المشروع يعني العودة الى المركزي التي كان عليهابان حكم المخلوع صالح.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبراخبار اليمن : الحكومة الشرعية تصرح حول اعلان اقليم حضرموتفي موقعاخبار اليمن | حضرموت نتولقد تم نشر الخبر من موقع صوت الحرية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التاليصوت الحرية

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

اخبار اليمن -صنعاء: ارتفاع عدد قتلى القصف والاشتباكات بين الحوثيين والقوات اليمنية بتعز إلى 19 شخصا

 

مع تفاصيل الخبر اخبار اليمن -صنعاء: ارتفاع عدد قتلى القصف والاشتباكات بين الحوثيين والقوات اليمنية بتعز إلى 19 شخصا

اخبار اليوم العاجلة | ارتفع عدد قتلى القصف والاشتباكات بين قوات الشرعية اليمنية وميليشيات الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح إلى 19 شخصا بمحافظة تعز اليمنية.

وقالت مصادر يمينة - وفقا لقناة (سكاي نيوز) الإخبارية اليوم الاثنين - “قتل 12 حوثيا في اشتباكات مع قوات الشرعية اليمينة شرقي مديرية موزع وبمحيط معسكر خالد غربي محافظة تعز، بالإضافة إلى مقتل خمسة عناصر من قوات الشرعية اليمنية” .. مضيفة أنه قتل أيضا اثنان من الحوثيين في الجهة الشرقية من تعز خلال مواجهات وتبادل للقصف بين الشرعية والحوثيين وتركزت في محيط معسكر التشريفات والقصر الجمهوري والمواقع المحيطة به.

وأشارت المصادر إلى أن مقاتلات التحالف شنت 3 غارات استهدفت مواقع للحوثيين وقوات صالح في مفرق موزع، ما أسفر عن تدمير مواقع تتحصن بها الميليشيات وتدمير عدد كبير من الأليات العسكرية.

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

قال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، في اليمن، إن "طفلاً دون الخامسة من العمر يموت كل 10 دقائق أسباب يمكن الوقاية منها".

وأوضح مكتب الأمم المتحدة بحسب وكالة الأناضول، أن اليمن "يعاني من أكبر أزمة إنسانية في العالم؛ إذ أن ما يقارب من 19 مليون شخص، يمثلون ثلثي السكان، يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية والحماية".

ولفت إلى أن "أكثر من 10 ملايين من اليمنيين الفقراء للغاية يحتاجون إلى مساعدة فورية، وأكثر من 8 ملايين شخص يفتقرون إلى مياه الشرب ومتطلبات الصرف الصحي".

 ولفت البيان إلى أن "الأمم المتحدة وشركاؤها أطلقت هذا العام نداء دولياً لجمع 2.1 مليار دولار أمريكي، من أجل توفير مساعدة فورية لإنقاذ الحياة وتوفير الحماية لـ 12 مليون شخص محتاج".

 وأوضح أن "هذا التمويل سيتيح استجابة إنسانية فعالة في اليمن، خاصة أن المكتب لم يتلق سوى 15% حتى الآن من المبلغ المذكور، مسجلاً فجوة تمويلية بقيمة 1.8 مليار دولار".

 وتنظم الأمم المتحدة ممثلة بمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، غدا الثلاثاء اجتماع تمويل خطة الاستجابة الإنسانية، في سويسرا، برعاية كل من سويسرا والسويد، وبحضور ورئاسة الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو جوتييرز، ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، منسق الإغاثة في حالات الطوارئ، ستيفن أوبراين.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، خلال الساعات الماضية، من تطهير قرية الثوباني، من آخر جيوب الانقلابيين فيها.

وقالت المصادر، إن الجيش اقتحم القرية من جميع النواحي، وسط فرار جماعي لعناصر المليشيات.

وأوضحت أنه تم رفع العلم الوطني فوق جبل الثوباني، في حين بدأت قوات الشرعية، بتمشيط القرية وحفظ الأمن فيها، في الوقت الذي تواصل تقدمها في مديرية موزع غربي تعز.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

دعت منظمة “أوكسفام” الإنسانية الدولية، الإثنين، المانحين الدوليين إلى “تخفيف المعاناة الإنسانية الهائلة في اليمن” الذي يشهد حرباً منذ أكثر من عامين.

جاء ذلك في تقرير للمنظمة نشرته على موقعها الإلكتروني، قبل يوم واحد من انعقاد مؤتمر رفيع المستوى في جنيف السويسرية من أجل دعم الجانب الإنساني في اليمن، برعاية الأمم المتحدة.

وشدد التقرير على أن “هناك حاجة ماسة إلى مزيد من الأموال لتخفيف المعاناة الإنسانية في اليمن، غير أن المساعدات وحدها ليست بديلاً عن إحياء الجهود لتحقيق السلام”.

ودعت المنظمة في تقريرها “الجهات المانحة والوكالات الدولية إلى العودة إلى اليمن وزيادة جهودها، والاستجابة لهذه الأزمة الإنسانية الهائلة قبل فوات الأوان”.

وقال التقرير إن “الأمم المتحدة كانت تأمل بجمع 2.1 مليار دولار أمريكي (عبر نداء أطلقته في فبراير/شباط الماضي) لتقديم المساعدات الإنسانية التي تنقذ الحياة في اليمن، لكن النداء الذي يقصد منه تقديم مساعدة حيوية إلى 12 مليون شخص لم يتم تمويله إلا بنسبة 14% حتى أبريل/نيسان الجاري”.

وشدد على أنه “وفقاً للأمم المتحدة أصبح اليمن يعاني من أسوأ مشكلة إنسانية في العالم؛ إذ أن ما يقرب من 7 ملايين شخص معرضون للمجاعة”.

وتابع أن “هناك عدداً أكبر من الناس سيموتون ما لم يرفع الحصار بحكم الأمر الواقع، وتتوقف القوى الكبرى عن تأجيج الصراع″.

ولفت التقرير إلى أن “الصراع الذي استمر عامين أدى إلى مقتل ما يزيد على 7 آلاف و800 شخص، وأجبر أكثر من 3 ملايين على مغادرة منازلهم، كما جعل 18.8 مليون شخص، أي 70% من السكان، بحاجة للمساعدة الإنسانية”.

ونقل التقرير عن سجاد محمد ساجد، المدير المحلي لمكتب منظمة “أوكسفام” في اليمن قوله إن “العديد من المناطق في اليمن على شفا المجاعة”.

ودعا المانحين إلى “وضع أيديهم في جيوبهم وتمويل النداء بالكامل”، والداعمين الدوليين إلى “التوقف عن تأجيج الصراع، وممارسة ضغوط حقيقية على الجانبين لاستئناف محادثات السلام”.

وتنظم الأمم المتحدة ممثلة بمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، اجتماع تمويل خطة الاستجابة الإنسانية، يوم الثلاثاء في جنيف، برعاية كل من سويسرا والسويد، وبحضور ورئاسة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، منسق الإغاثة في حالات الطوارئ، ستيفن أوبراين.

ويرأس أحمد بن دغر، رئيس الحكومة اليمنية وفد بلاده، للمشاركة في هذا الاجتماع رفيع المستوى.

وتشهد عدة محافظات يمنية، حرباً منذ أكثر من عامين بين القوات الموالية للحكومة من جهة، ومسلحي الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق علي صالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية صعبة، فضلاً عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير.

ومنذ 26 مارس/آذار 2015، يشن التحالف العربي عمليات عسكرية في اليمن ضد الحوثيين وقوات صالح، استجابة لطلب هادي، بالتدخل عسكرياً، في محاولة لمنع سيطرة عناصر الجماعة وقوات صالح على كامل البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة ومناطق أخرى بقوة السلاح.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
الصفحة 1 من 1060

صفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي

مقالات قائمة العربية

  • هذه خسائر عامين من الحرب اليمنية
    هذه خسائر عامين من الحرب اليمنية
    تم اقتباس هذا الخبر او جزاء منه من مصادر موثقه , ولهذا فان الخبر التالي يعبر عن وجه نظر المحرر ولا يعبر عن وجه نظر موقعنا , الحقوق في اسفل الخبر اطفالاليمنيواصلون المعاناة صنعاء – ش الإحصائيات والنتائج المعلنة بخصوص الصراع في اليمن بعد مرور عامين خطيرة للغاية، حيث وصل عدد المصابين في صفوف المدنيين خلال عامين فقط إلى حوالي 60 ألف مصاب، من ضمنهم ما يقارب ثمانية آلاف قتيل. وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية قد أعلن أن هناك حوالي ثلاثة ملايين مواطن يمني تم إجلاؤهم ونزوحهم في مناطق مختلفة داخل اليمن، بالإضافة إلى حاجة 18.8 مليون مواطن آخرين إلى مساعدة مباشرة، من بينهم عدد كبير من الأطفال. وفيما يتعلق بتوفير الحاجات الأساسية من أجل العيش والحياة، فإن هناك 17 مليون مواطن يمني لا يستطيعون الحصول على طعام في الوقت الحالي، وذلك لعدة أسباب، إمَّا الدخل المتدني بسبب الصراع الدائم الجاري، أو بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية نظرا لقلتها وصعوبة توافرها أو وجودها بشكل مستمر، وبكميات كبيرة، بينما يوجد 4.5 مليون يمني بلا مسكن أو ملجأ، بالإضافة إلى فقدانهم لوسائل الحصول على طعام أيضا. الحرب الجارية طالت الجميع، حتى إن هناك 70% من الشركات المختلفة في اليمن قد سرَّحت نصف موظفيها أو أكثر، حتى إنها أصابت الأطفال، حيث لا يستطيع 2 مليون طفل أن يذهبوا إلى مدارسهم أو الحصول على تعليم، وذلك بسبب تدمير مدارسهم، والأوضاع الأمنية السيئة التي تمنعهم من الخروج في الوقت الذي لقي فيه أكثر من 1500 طفل مصرعهم بسبب الحرب في اليمن.
    في الاخبار المحلية كل السباق في التعليق! إقراء 7 الوقت
  • أم سعودية توجه رسالة إلى المرابطين بالحد الجنوبي
    أم سعودية توجه رسالة إلى المرابطين بالحد الجنوبي
     - لم تستطع أم محمد القرني أن تتمالك نفسها وانهمرت دموعها وهي تشاهد فيلما مصورا لعمليات عاصفة الحزم وإعادة الأمل، ضمن أجنحة معرض القوات المسلحة المقام في مدينة أبها . حيث ذكرت أن ابنها من المرابطين على الحد الجنوبي بنجران، مبينة أنها عادت من شرورة بعد أن قضت أسبوعا كاملا بقربه، داعية الله أن ينصر جنودنا البواسل على الحد الجنوبي ويعيدهم سالمين.
    في الاخبار المحلية كل السباق في التعليق! إقراء 6 الوقت
  • الإرياني يؤكد أهتمام الحكومة بمؤسسة باكثير ويبارك صدور صحيفة 30 نوفمبر
    الإرياني يؤكد أهتمام الحكومة بمؤسسة باكثير ويبارك صدور صحيفة 30 نوفمبر
    - أكد وزير الإعلام معمر الإرياني، أهتمام الحكومة بمؤسسة باكثير للطباعة والنشر وبما يمكنها من النهوض بمسئولياتها الوطنية .. مباركاً للقائم بأعمال رئيس مجلس ادارة مؤسسة باكثير للطباعة والنشر رئيس تحرير صحيفة ٣٠ نوفمبر عودة الصحيفة للإصدار. وذكرت وكالة سبأ الرسمية أن الوزير الإرياني أجرى اتصالاً هاتفياً بالقائم بأعمال رئيس مجلس ادارة مؤسسة باكثير ونقل له تحيات وتبريكات القيادة السياسية ممثلة برئيس الجمهورية ونائبه ورئيس الوزراء وقيادة ومنتسبي وزارة الإعلام، الى قيادة مؤسسة باكثير للطباعة والنشر، على الحلة الصحفية المتميزة التي عادت بها للصدور بعد توقف دام عامين. وقال " إن هذه العودة تزامنت مع حدث وطني كبير وهو تطهير مدن ساحل حضرموت بالكامل من دنس قوى التطرف والإرهاب القاعدة واشباهها، ليؤكد حب أبناء حضرموت وكل ارجاء اليمن للحرية ونبذ التطرف والإرهاب ، وبأنهم دعاة بناة حضارة وسلام ". وأكد الإرياني أن وزارة الإعلام ستولى مؤسسة باكثير ما تستحق من الرعاية والاهتمام لتنهض بمسؤوليتها الوطنية.. مشددا على تضمين الرسالة الإعلامية كل ما يوحد الصف الوطني وما يترجم توجهات القيادة السياسية ومخرجات الحوار الوطني لبناء الدولة اليمنية الاتحادية من ستة أقاليم.
    في الاخبار المحلية كل السباق في التعليق! إقراء 5 الوقت
  • متظاهرون يقطعون طرقا رئيسية في عدن
    متظاهرون يقطعون طرقا رئيسية في عدن
     قطع متظاهرون غاضبون، اليوم الإثنين، الطرق الرئيسية في مدينة كريتر بمحافظة عدن جنوبي اليمن، احتجاجا على تردي خدمات الكهرباء. وقال متظاهرون شاركوا بالتحرك، إن خروجهم وإغلاق الطرق الرئيسية في مدينة كريتر، جاء احتجاجاً على تردي خدمات الكهرباء التي تصل ساعات انقطاعها إلى 16 ساعة يومياً، بحسب الأناضول. وأمس الأحد، ناشد عيدروس الزبيدي محافظ عدن، دول التحالف العربي الذي تقوده السعودية "إنقاذ المدينة من ويلات الصيف، من خلال تقديم دعم مباشر للسلطة المحلية لحل أزمة الكهرباء، والعمل على حل مشكلة الكهرباء بصورة عاجلة وإسعافية لإنقاذ عدن وأهلها وما جاورها من ويلات حر الصيف الذي بات على الأبواب". وتشهد عدن، منذ عامين انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي، تصل إلى 16 ساعة يومياً، بسبب نقص في محطات التوليد ونفاد الوقود اللازم لتشغيلها، وعجز السلطات الحكومية عن إيجاد حل للمشكلة المتفاقمة منذ نحو عامين. ويشهد اليمن حرباً منذ أكثر من عامين بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي الحوثي وصالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية صعبة، وأعداد كبيرة من النازحين. كما جعلت معظم السكان بحاجة إلى مساعدات، فضلاً عن تسببها بمقتل أكثر من 10 آلاف يمني وجرح 40 ألف آخرين، ونزوح قرابة 3 ملايين في الداخل.
    في الاخبار المحلية كل السباق في التعليق! إقراء 6 الوقت