قالت جمعية القلب الأميركية، إن اضطرابات ، قد تكون مرتبطة بمجموعة متنوعة من مشكلات القلب والأوعية الدموية، وتزيد المخاطر عندما يحصل الإنسان على قسط قليل جدا أو كثير جدا من ، وفق بيانٍ لها نشرته دورية “سيركوليشين”.

وقالت الطبيبة ماري سانت اونج من جامعة كولومبيا بمدينة  في رسالة بالبريد الإلكتروني: “لا نعرف القدر الأمثل من النوم المطلوب لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب إلى الحد الأدنى”، لكن الأشخاص الذين ينامون أقل من 7 ساعات أو أكثر من9 ساعات يوميا ربما يكونون عرضة للخطر بدرجة أكبر من غيرهم الذين ينامون عدد ساعات يقع داخل هذا النطاق.

ويشير بحث إلى أن اضطرابات النوم قد تزيد مخاطر اضطرابات القلب والأوعية الدموية مثل تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب والجلطات بالإضافة إلى مشكلات تتعلق بالتمثيل الغذائي مثل ارتفاع والسمنة والسكري.

وأضافت سانت أونج أن هناك بالتأكيد دائرة مفرغة تربط بين النوم والأمراض المزمنة.. النوم السيء قد يزيد مخاطر والتي بدورها تزيد اضطرابات النوم.

وتتركز أغلب الأبحاث العلمية المتعلقة بالنوم وصحة القلب على الأرق أو توقف النفس أثناء النوم. وعادة ما يرتبط هذان الاضطرابان بمشكلتين صحيتين هما السكري والسمنة.

وخلصت بعض الدراسات إلى أن النوم قد يؤثر على ما يأكله الإنسان فيؤثر ذلك بدوره على خطر الإصابة بالسمنة على سبيل المثال.

لكن بيان جمعية القلب الأميركية يقول إنه يتعين إجراء المزيد من الأبحاث لمعرفة  على مدى فترة زمنية طويلة.