أوضح باحثون أن ، يحتوي على بكتيريا تعرف باسم acetobacter، وهي بكتيريا صديقة للإنسان، يمكنها تفتيت الطعام في القناة الهضمية.

وأضافوا أن خصائص المضادات الحيوية التي يتمتع بها خل التفاح يمكن أن تساعد على تحسين المحتوى الحمضي بالمعدة والحد من شعور الحرقة وارتجاع المريء.

ويشتمل خل التفاح على كثير من مضادات الأكسدة التي تعني بالحفاظ على صحة الجسم وحمض الاسيتيك الذي يزيد قدرة الجسم على امتصاص المعادن الهامة من الطعام.

ولفت الباحثون أيضاً للفوائد الصحية التي يحظي بها  الأبيض على هذا الصعيد، لاسيما خواصه المضادة للأورام التي تساعد على قتل الخلايا السرطانية بالجسم، وهو ما يجعله خياراً غاية في التميز بالنسبة لعملية تطهير وتنظيف القولون.