ووفقاً لوسائل إعلام سعودية، أظهر إحصاء وزارة العدل تضخم أعداد حالات الطلاق والخلع المسجلة في المحاكم السعودية خلال العام الحالي مقارنة بالأعوام الماضية إضافة إلى ارتفاع طفيف في حالات الزواج مقارنة بالعام الماضي.

 
 

وذكر الإحصاء أن أعداد حالات الطلاق خلال العام الحالي زادت بأكثر من ٨٣٧١ حالة طلاق عن العام الماضي، إذ تصدرت منطقة مكة المكرمة قائمة المناطق السعودية الأكثر إصداراً لصكوك الطلاق بإجمالي بلغ ٩٩٥٤ إثبات طلاق، بينما جاءت مدينة جدة على رأس قائمة أكثر المدن السعودية كافة إصداراً لإثباتات الطلاق بواقع ٥٣٠٦ إثبات، تلتها مكة المكرمة بواقع ٢٣٢٦ إثبات طلاق، و1459 إثبات طلاق في الطائف، بينما توزعت بقية حالات الطلاق البالغة 863 حالة على بقية مدن ومحافظات منطقة مكة المكرمة.

وسجلت قضايا الخلع ارتفاعاً ملاحظاً في محاكم منطقة مكة المكرمة، إذ أصدرت خلال هذا العام 405 صكوك خلع، بزيادة بلغت 375 بالمئة عن العام الماضي. فيما لم تسجل أية حالة خلع في كل من مدن الرياض ونجران وحائل والحدود الشمالية وتبوك، بينما سجلت كل من المدينة المنورة والقصيم والمنطقة الشرقية وعسير وجازان والباحة والجوف 29 حالة خلع.

وفي سياق منفصل، أظهر إحصاء حديث أعده مركز أبحاث ميسود أند سليوشن للدراسات والأبحاث، أن نسبة 33 بالمئة من حالات الزواج في السعودية، التي يبلغ عدد سكانها نحو 30 مليون منهم نحو 20 مليون مواطن، نهايتها الطلاق.

كما أظهر الإحصاء، الذي تم الإعلان عن نتائجه مطلع أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أن "نسبة الطلاق مرتفعة في بلدان مجلس التعاون الخليجي، وذلك بخلاف باقي البلدان العربية، وفق ما أتيح من معلومات عدلية، والتي كانت تتفوق في عدد العوانس".

وكانت دراسة أخرى كشفت، مؤخراً، عن ارتفاع نسبة الطلاق في السعودية في 2013، لتصل وفق آخر التقارير الرسمية إلى أكثر من 35 بالمئة من حالات الزواج، بزيادة عن المعدل العالمي الذين يتراوح بين 18 إلى 22 بالمئة.

كما تعاني السعودية من ارتفاع نسب العنوسة، وكانت دراسة كشفت في 2010 أن عدد الفتيات العوانس في المملكة مرشح للتزايد من 1.5 مليون فتاة العام 2010 إلى نحو أربعة ملايين فتاة في السنوات الخمس المقبلة.

المزيد من أخبار السعودية