Arabic English
نيسان/أبريل 24, 2017
FacebookTwitterRSS Feed

اشراقات حضرمية

السبت, 22 نيسان/أبريل 2017 18:39

الفساد الجنسي في إيران.. ليالي حمراء وبيوت دعارة لرجال الدولة برخصة دينية!

قيم الموضوع
(0 أصوات)

بالرغم من زعمه بأنه مجتمع إسلامي، إلا أن المجتمع الإيراني يجتاحه الفضائح الجنسية، واللافت للأنظار أنه بأمر الحكومة، ووزارة الداخلية، حيث أعلنت الحكومة عن توفير ما يسمى ببيوت العفة، تبيح ممارسة الجنس مع أي فتاة، تحت ذرائع دينية،وتحت هذه الذريعة، سيكون بإمكان أي إيراني ارتياد هذه البيوت، لممارسة الجنس مع فتاة تقدم هذه الخدمة لأي شاب يقرع بابها، بحجة أن الدين يبيح هذه الممارسات، حتى لا تتنشر جرائم الاغتصاب والتحرش، ورغم ذلك إلا أنه مع انتشار بيوت العفة، فإن وقائع التحرش والاغتصاب تزداد وفقاً لما رصده "اليمن العربي".

إيران ترفع شعار الفضيلة

فمنذ قيام الثورة الإسلامية ووصول آية الله الخميني إلى السلطة في العام 1979، حاول النظام الإيراني الترويج لفكرة الأخلاق الجماعية وفرضت الدولة قواعد سلوكية صارمة أزالت الحواجز بين الحياة الخاصة والعامة.

واتخذ النظام الإيراني من الحفاظ على الهوية الإسلامية للدولة مصدرًا لشرعيته، فأصبحت كل أوجه الحياة الخاصة خاضعة للشريعة الإسلامية، لكن بعد 34 عامًا من قيام الثورة، فشل خلفاء الخميني في بناء مجتمع فاضل، وقنن الحكومة زواج المتعة، الذي يؤمن به الشيعة رغم أنه ليس من الإسلام الصحيح في شيء، بل وصل النظام الذي يواجه العديد من الأزمات الاقتصادية والسياسية إلى مرحلة من الإفلاس الأخلاقي والانحطاط الفكري.

الحكومة تشجع على زواج المتعة

وإثر ذلك، قررت الحكومة الإيرانية، نشر ما يعرف بزواج المتعة ليوم واحد، في الشوارع والأحياء، بحجة القضاء على مشكلة الاغتصاب والكبت الجنسي الذي يعاني منه الشباب الإيراني، في دولة تبيح ممارسة الجنس مع أي فتاة، تحت ذرائع دينية "!، ويرى المحللون أنه بمقتضى هذا الترخيص، سيكون بإمكان أي إيراني أو وافد ارتياد هذه البيوت، لممارسة الجنس مع فتاة تقدم هذه الخدمة لأيّ شاب يقرع بابها، بحجة أن الدين يبيح هذه الممارسات، والتي يطلق عليها صفة الزواج لدي الشيعة.

ويبلغ سعر الليلة الواحدة ما بين 20 إلى 50 دولار، حسب نوع الفتاة اذا كانت بكر أو غير ذلك وحسب جمال الفتاة وعمرها أي ليس الجميع بسعر واحد، ويكون نصف الربح للمراكز الدينية الشيعية والمبلغ المتبقي للفتاة يجب أن تدفع الخمس منه إلى السيد (القوّاد)، لكي يصبح هذا المبلغ حلالاً عليها وهذا الخمس المدفوع للسيد هو بمثابة زكاة الأموال التي يتم تحصيلها من زواج المتعة.

بيوت الدعارة

ونقلت صحيفة " القبس" الكويتية عن الحكومة قولها : إنها تهدف إلى تقليص حالات الكبت الجنسي لدي الشباب والإقلال من حالات الإغتصاب، وإن كلّ من يريد أن يقوم بالعمل الجنسي يستطيع الذهاب إلي بيوت العفاف، مشيرة إلى أن مثل هذه البيوت أو المراكز كانت موجودة في عهد الشاه السابق، لكن بعد الثورة تمت إزالتها لأنها مراكز فساد وآنحطاط، إلاّ أن هاشمي رفسنجاني كان أول من طرح فكرة إيجاد بيوت العفاف أومراكز الزواج المؤقت وذلك عام 1991.

مسؤولو إيران يترددون على بيوت الدعارة

 ورغم أن بيوت الدعارة التي نشرتها الحكومة الإيرانية للقضاء على الكبت الجنسي للشباب، إلا أنه في الواقع تحولت هذه البيوت، وفقًا لاعتراف أركان النظام إلى مراكز لفساد المسئولين، إذ استولوا عليها.

ولم يسمح النظام علنًا باستمرار بيوت العفاف في عهد حكومة خاتمي، ولا في الأعوام السابقة، حيث ظل هذا النشاط سريًا وعلى مستوي الشوارع، أو البيوت الخاصة غير المرخص لها.

وأضافت الصحيفة أن هذه البيوت باتت مرتعًا لنزوات وشهوات المسؤولين وبعضرجال الدين الشيعة الذين لا يكتفون، عادة، حتى بأربع نساء حسب الشريعة الإسلامية.


شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
قراءة 24 مرات آخر تعديل على الجمعة, 21 نيسان/أبريل 2017 20:47

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

رأيك في الموضوع

صفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي