Arabic English
نيسان/أبريل 28, 2017
FacebookTwitterRSS Feed

اشراقات حضرمية

الاخبار المحلية

الاخبار المحلية (16490)

اخبار اليمن

مقتل إثنين من تنظيم القاعدة في غارة أمريكية بجنوب اليمن

لقي اثنان من تنظيم القاعدة مصرعهما في غارة أمريكية لطائرة بدون طيار استهدفت عربتهم في محافظة شبوة جنوباليمن، حسبما ذكرت ذلك قناة "سكاي نيوز".
وكان التحالف العربي، الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن - أعلن اليوم مقتل 4 ضباط و8 ضباط صف من القوات السعودية في سقوط مروحية عسكرية في محافظة مأرب اليمنية.
واستهدفت طائرة أمريكية بدون طيار عنصرين تابعين لعناصر تنظيم القاعدة الأحد الماضي، في اليمن بمحافظة البيضاء، ما أسفر عن مقتل شخصين، كانا يستقلان دراجة نارية في منطقة الصومعة.

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

تعزـ «القدس العربي» ـ من خالد الحمادي ووكالات: قالت وكالة الأنباء السعودية إن طائرة هليكوبتر تابعة للقوات المسلحة السعودية سقطت، أمس الثلاثاء، أثناء عمليات في اليمن مما أسفر عن مقتل 12 عسكريا.
وأضافت الوكالة أن الطائرة «سقطت أثناء تأدية مهامها العملياتية في محافظة مأرب، ونتج عن الحادث استشهاد أربعة ضباط وثمانية ضباط صف من القوات المسلحة السعودية».
ولم تذكر الوكالة تفاصيل بشأن سبب الحادث قائلة إنه قيد التحقيق.
وفي الوقت الذي ذكرت مصادر عسكرية حكومية يمنية أن الدفاعات الجوية لقوات التحالف العربي في محافظة مأرب اليمنية، أسقطت الطائرة العمودية بالخطأ، أعلنت المصادر الحكومية السعودية أن قيادة قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، تحقق في الموضوع.
وقال بيان صادر عن التحالف إنه وفي صباح أمس الثلاثاء «سقطت طائرة عمودية من نوع (بلاك هوك) تابعة للقوات المسلحة السعودية أثناء تأدية مهامها العملياتية في محافظة مأرب».
وأوضحت المصادر السعودية أنه نتج عن حادث سقوط الطائرة العمودية السعودية مقتل أربعة ضباط وثمانية ضباط صف من القوات المسلحة السعودية، كانوا على متنها، دون أن تذكر أسباب سقوطها. وأكدت أنه «يجري حالياً التحقيق في أسباب الحادث».
وذكر مصدر حكومي يمني أن المنطقة التي سقطت فيها الطائرة بعيدة جداً عن مواقع مسلحي جماعة الحوثيين وقوات صالح ومرمى نيرانهم، غير أن موقع قناة (المسيرة) الناطقة باسم جماعة الحوثيين المسلحة زعم اسقاط مسلحيها للطائرة السعودية في مأرب يوم أمس الثلاثاء.
إلى ذلك، قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف»، أمس الثلاثاء، إن أكثر من 1600 طفل يمني تم تجنيدهم منذ بدء الحرب قبل أكثر من عامين. 
جاء ذلك في بيان مقتضب نشره مكتب منظمة اليونيسف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر». . وكانت المنظمة قد وجهت الاتهامات أكثر من مرة للحوثيين بتجنيد الأطفال في الحرب.
من جانبها، قالت «رابطة أمهات المختطفين» في اليمن، أمس الثلاثاء، إن أكثر من 3 آلاف «مختطف» ما زالوا يعانون في سجون جماعة «الحوثي» وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح.
وبحسب تقرير أصدرته الرابطة حول «انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن» بلغت حصيلة الاعتقالات التي لم يفرج عنها 3 آلاف و289 حالة.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
الأربعاء, 19 نيسان/أبريل 2017 21:47

الدور السعودي في حرب اليمن

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
الأربعاء, 19 نيسان/أبريل 2017 21:47

الدور السعودي في حرب اليمن

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

تراجع اللواء احمد عسيري، مستشار الدفاع السعودي عن تصريحات ادلى بها، وكشف فيها ان مصر عرضت ارسال حوالي 40 الف جندي للمشاركة في حرب اليمن، وقال ان هذا العرض لا علاقة له بالحرب في اليمن، وانما في اطار اقتراح جرى التقدم به الى الجامعة العربية لتشكيل قوة عربية مشتركة تتدخل في النزاعات العربية بشكل عام.

هذا التراجع من قبل اللواء عسيري جاء بعد نفي مصدر رسمي مسؤول هذا العرض جملة وتفصيلا، واكد ان المشاركة المصرية في حرب اليمن تقتصر على الطائرات والسفن الحربية فقط، واستغرب المصدر نفسه اطلاق تصريحات في هذا الشأن في وقت تتحسن فيه العلاقات المصرية السعودية، ويوشك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على القيام بزيارة رسمية الى الرياض تلبية لدعوة تلقاها من العاهل السعودي على هامش قمة عمان العربية في اواخر آذار (مارس) الماضي.

 

***

الجذور الرئيسية للخلافات المصرية السعودية تعود في رأينا الى عدم تجاوب السلطات المصرية مع طلبات سعودية بارسال قوات برية مصرية للقتال في اليمن في اطار التحالف العربي الذي تقوده المملكة، فالقيادة السعودية التي قدمت اكثر من ثلاثين مليار دولار كمساعدات مالية لمصر، اعتقدت ان القيادة المصرية ستساهم مساهمة كبيرة في هذه الحرب اليمنية، وخاصة بارسال قوات برية.

وما ينطبق على العلاقات المصرية السعودية ينطبق ايضا على نظيرتها السعودية الاردنية، فالعاهل الاردني رفض ارسال قوات اردنية خاصة الى اليمن بطلب سعودي، لانه كان يدرك، وهو العسكري، انه من الصعب الانتصار في هذه الحرب، مضافا الى ذلك مواجهته مسألة دينية ربما تغيب عن اذهان الكثيرين، وهي ان الحوثيين هم “هاشميون”، اي من آل البيت.

ارسال اي قوات مصرية للقتال في جبهات خارج الاراضي المصرية يعتبر من الخطوط الحمر بالنسبة الى المؤسسة العسكرية المصرية، وما زالت تذكر هذه المؤسسة خسارتها اكثر من 20 الف جندي في حرب اليمن في الستينات التي استنزفتها ماليا وبشريا لعدة سنوات، ولعب هذا الاستنزاف دورا بارزا في هزيمة عام 1967.

تصريحات اللواء عسيري رشت الكثير من الملح على جرح العلاقات السعودية المصرية الذي لم يلتئم بعد، ونحن هنا لا نتحدث عن الشفاء التام، فما زالت قضية السيادة على جزيرتي “تيران” و”صنافير”، التي تحظى بإهتمام شعبي مصري كبير، تشكل عقبة في طريق تحسن هذه العلاقات.

 

***

في جميع الاحوال، فان هذه التصريحات سلطت الاضواء على حرب اليمن، والمأزق الذي يعانيه التحالف العربي السعودي فيها، فالانتصار في هذه الحرب يزداد بعدا وكلفه يوما بعد يوم، واحتمالات الخروج بأقل الخسائر باتت شبه معدومة.

السودان ارسلت قوات برية للقتال في اطار التحالف العربي المذكور، واعترفت للمرة الاولى بمقتل خمسة من جنودها بينهم ضابط واصابة عشرين آخرين، الامر الذي فجر حالة من الغضب في اوساط قطاع من الشعب السوداني.

مقتل جندي مصري واحد في اليمن تكون له تداعيات خطيرة في اوساط المصريين، الذين ما زالوا يعانون من كارثة قواتهم هناك في الستينات، ولا بد ان الرئيس عبد الفتاح السيسي وقيادته العسكرية تدرك هذه الحساسية جيدا، وتتجنب تكرار الكارثة نفسها مهما كان حجم المساعدات المالية السعودية في المقابل.

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

قالت مصادر محلية نقلاً  عن مصادر وصفتها بـ "المطّلعة" ان السفارة اليمنية في باريس تقدمت بطلب رسمي للسلطات الفرنسية لإلقاء القبض على يحيى محمد صالح .


وأوضحت المصادر ان السفارة سلمت للجانب الفرنسي ملف جنائي ضد يحيى صالح تضمن وثائق تدينه في عمليات تهريب أموال لعمه الرئيس السابق على عبدالله صالح الذي صدر بحقه قرار مجلس الأمن الدولي بتجميد أمواله واشتراكه في جرائم جنائية منها قتل المتظاهرين السلميين في  العام 20111 م، بالإضافة الى عدد  اخر من الجرائم .

وأشارت الى ان فريقا متخصصا عمل خلال الفترة الماضيه على تجهيز ملفات لعدد من الشخصيات المتورطه بانقلاب تحالف صالح بهدف ملاحقتهم .

وتواترت أنباء تؤكد على ان الخارجية اليمنية وجهت مذكرات رسمية الى مختلف دول العالم تطلب فيها بعدم التعامل مع عدد من جوازات السفر الدبلوماسية والتي يستخدمها مناصري الرئيس السابق ومتمردون حوثيون في سفرياتهم الخارجية .

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

إصابة 5 مواطنين سعوديين بمقذوفات على نجران مصدرها اليمأعلنتالسعودية، اليوم الثلاثاء، إصابة 5 من مواطنيها إثر سقوط مقذوفات عسكرية من داخل الأراضي اليمنية علىنجران، جنوبي المملكة.

وذكرت قناة “الإخبارية” السعودية الرسمية، نقلاً عن الدفاع المدني في نجران، أن “5 مواطنين بينهم امرأة وطفلة، أصيبوا جراء سقوط مقذوفات عسكرية من داخل الأراضي اليمنية”.

ولم تحدد القناة هوية الجهة التي أطلقت المقذوفات، لكن الشريط الحدودي بين اليمن والمملكة، يشهد معارك مستمرة بين جماعة “أنصار الله (الحوثي)” والقوات السعودية.

ويشنُّ الحوثيون، هجمات صاروخية على المناطق الحدودية الجنوبية للسعودية، أسفرت خلال الفترة الماضية عن سقوط مغتربين من جنسيات عربية وآسيوية، كما سقط فيها عسكريون.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
علم من مصادر مطلعة ان السفارة اليمنية في باريس تقدمت بطلب رسمي للسلطات الفرنسية بإلقاء القبض على يحيى محمد صالح .
 
 
وأوضحت المصادر ذاتها ان السفارة سلمت للجانب الفرنسي ملف جنائي ضد يحيى صالح تضمن وثائق تدينه في عمليات تهريب أموال لعمه الرئيس السابق على عبدالله صالح الذي صدر بحقه قرار مجلس الأمن الدولي بتجميد أمواله واشتراكه في جرائم جنائية منها قتل المتظاهرين السلميين في صنعاء العام 2011 م، بالإضافة الى عدد اخر من الجرائم .
 
 
 
 واضحت المصادر ان فريق متخصصا عمل خلال الفترة الماضيه على تجهيز ملفات لعدد من الشخصيات المتورطه بانقلاب تحالف الحوثي صالح بهدف ملاحقتهم .
 
 
وعلى نفس الصعيد أكدت مصادر دبلوماسية ان الحكومة اليمنية وجهت مذكرات رسمية الى مختلف دول العالم تطلب فيها بعدم التعامل مع عدد من جوازات السفر الدبلوماسية والتي يستخدمها مناصري الرئيس السابق ومتمردون حوثيون في سفرياتهم الخارجية إضافه إلى أصدار توجيهات بإلغاء جميع التاشيرات الممنوحة من قبل المتمردين الحوثيين وانصار صالح من صنعاء .

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

قتل 12 عنصراً من الجيش السعودي المشارك في التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن اليوم الثلاثاء 18 نيسان/أبريل، جراء سقوط مروحية عسكرية لهم في محاظفة مأرب شرقي اليمن.




وقالت قيادة التحالف في بيان لها: “في صباح اليوم الثلاثاء، سقطت طائرة عمودية من نوع (بلاك هوك) تابعة للقوات المسلحة السعودية أثناء تأدية مهامها العملياتية في محافظة مأرب، ونتج عن الحادث استشهاد أربعة ضباط، وثمانية ضباط صف من القوات المسلحة السعودية”، لافتة إلى أنها تحقق في خفايا الحادثة حتى الآن.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
 فاطمة الأغبري :  شكل حكم الإعدام الذي أصدرته "سلطة الأمر الواقع" في حق الصحفي يحيى عبد الرقيب الجبيحي صدمة عنيفة  في الأوساط السياسية والإعلامية داخل اليمن وخارجها.

ويعد الحكم الذي أصدرته المحكمة الجزائية المتخصصة (محكمة غير دستورية )  في حق الصحفي الجبيحي البالع من العمر 62عاماً والمعتقل منذ ثمانية أشهر مع نجله حمزة جريمة جديدة تضاف إلى سجل الجرائم التي ارتكبتها سلطات الأمر الواقع ( الحوثي ، وصالح ) في حق الصحافة والصحفيين حيث ذكرت نقابة الصحفيين اليمنيين في تقرير صادر عنها  أن جماعة الحوثي ارتكبت (136) حالة انتهاك خلال عام 2016م منها (22) حالة اختطاف واحتجاز وملاحقة ولا يزال هناك (19) صحفياً مختطفاً بينهم صحفي مخفي قسرياً حتى اللحظة  وهو الصحفي وحيد الصوفي.

الصحفي الجبيحي الذي اختطف يوم 6 سبتمبر 2016 هو ونجله حمزة من منزله على يد الأمن القومي وتمت مصادرة هاتفة النقال وجهاز الكمبيوتر وأوراقه وملفاته  عرض للمحاكمة مرتين المرة الثانية كانت يوم الأربعاء 12 مارس /2017وهو اليوم الذي اصدر فيه القاضي عبده راجح حكم الإعدام  بحقه بتهمة التخابر مع دول ما يسمونه بالعدوان ولم تتوقف تلك المهزلة المسمى بمحاكمة عند هذا الحد بل وصل بهم إلى رفض السماح للمحامي بالترافع عن موكله أو الدفاع عنه وهنا يتضح مدى خطورة الوضع الذي وصلت له جماعة الحوثي وصالح في استغلال القضاء من اجل الخلاص من خصومهم يأتي في مقدمتهم الصحفيين والسياسيين .

 حكم الإعدام لاقى ردود أفعال واسعة على المستوى المحلي والدولي فمن جهة طالب آل الجبيحي وبني بكر وهما من ابناء المنطقة التي ينتمي لها الصحفي  في بيان صادر عنهم ببطلان الحكم وحملوا مسلحي الحوثي وقوات صالح المسؤولية الكاملة على سلامة الصحفي الجبيحي ونجله.

وعلقت ابنة الصحفي الجبيحي سحر على حكم إعدام والدها بقولها "والدي الصحفي هو واحد من أبناء الشعب الذين أُعدمت أحلامهم المشروعة و أُعدمت رواتبهم التي يعتاشون منها ويعيلون بها أسرهم وواحد من أبناء الشعب الذي اختاروا أن يبقوا في وطنهم رغم كل الحروب الممنهجة ضدهم من الداخل والخارج .

وأضافت "واليوم يواجه هذا الحكم المجهز مسبقاً ودون السماح للمحامي حتى بالمرافعة  ولأن القضاء بكل طقوسه وشخوصه أصبح خاضعا لسلطتهم ولأن كل ما حدث منذ بداية الأمر غير قانوني , فلا بد لهذا السيناريو أن ينتهي بلحظة تنوير نصحو بها من كابوس ميليشيا الظلام .

من جانبه، قال سفير اليمن في المملكة المتحدة، ياسين سعيد نعمان إن الحكم بالإعدام على الصحافي والكاتب يحيى عبد الرقيب الجبيحي لا يفسره شيء أكثر من أن الائتلاف الانقلابي قد دخل مرحلة الموت السريري ويجري إنعاشه بهذا التهريج الذي يجمع بين القسوة واللامسؤولية.

رسمياً رفضت نقابة الصحفيين اليمنيين حكم الإعدام التعسفي الذي أصدرته محكمة أمن الدولة  بصنعاء بحق الصحفي في ثاني جلسات محاكمته.

وأكدت أن الحكم غير الدستوري ولا قانوني يستهدفت كل مقومات الحريات الإعلامية والصحفية ويعمل على إعادة اليمن إلى العهود الشمولية والاستبدادية...ويؤدي إلى نشر الخوف والرعب في أوساط الصحفيين، كما جددت موقفها الرافض لمثول الصحفيين أمام مايسمى بمحكمة أمن الدولة.

ودعت كافة المنظمات الحقوقية المحلية والدولية المعنية بحريات الرأي والتعبير التضامن  مع الزميل ورفض هذا الحكم والعمل على ايقاف العنف المتزايد تجاه الصحافة والصحفيين.

من جهتها اعتبرت وزارة الخارجية  أن حكم الإعدام يعد عملا إرهابيا لا يختلف عما تقوم به أي منظمة إرهابية وتجسيداً لنهج المليشيا في تصفيه المعارضين لهم وتسعى إلى إرهاب الإعلاميين لمنعهم من كشف جرائمهم .

وطالبت الخارجية كل من الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن والدول الراعية للسلام ومفوضية حقوق الإنسان بإدانة هذه الجريمة والتدخل العاجل لوقفها والإفراج عن الصحفي يحيى عبد الرقيب الجبيحي وإنهاء كافة مظاهر القمع والاعتقال والافراج عن كافة المختطفين في سجون مسلحي الحوثي وقوات صالح .

كما دعت وزارة حقوق الإنسان التابعة لحكومة الشرعية مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان ومنظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، إلى إدانة هذه الجريمة، والضغط على مسلحي الحوثي وقوات صالح  للإفراج عن كافة المختطفين تعسفا والمخفيين قسرياً والعمل على اتخاذ إجراءات رادعة ضدهم .

وأكدت الوزارة أن هذه الانتهاكات والجرائم بحق الصحفيين والإعلاميين، تأتي بعد ان بلغت ذروتها خلال العامين الماضيين من قبل المسلحين.

أما  التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان فقد اعتبر الحكم الصادر من محكمة امن الدولة  حكماً باطلاً صادر عن سلطة تفتقر إلى الشرعية ومن محكمة غير دستورية وفي محاكمة انعدمت فيه أدنى معايير وإجراءات المحاكمة العادلة حد قولهم.

اتحاد الجاليات اليمنية قال  "أن الحكم الصادر في حق الجبيحي يستهدف بدرجة رئيسية كل مقومات الحريات الإعلامية والصحفية وينشر الخوف والرعب في أوساط الصحفيين".

عالمياً حذر الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين أنتوني بيلانغر من يشرفون على هذه المحاكمة من إلحاق الضرر بالصحفي الجبيحي مؤكداً أن  الاتحاد الدولي للصحفيين والنقابات التابعة له في أنحاء العالم والشركاء الدوليون سوف يعملون على ضمان مواجهة المعنيين للعدالة عن جريمتهم تلك.

ومن جهة أخرى وصفت مديرة مكتب الشرق الأوسط لمنظمة مراسلون بلا حدود  في المنظمة أليكسندرا الخازن حكم إعدام الصادر عن محكمة تخضع لسيطرة الحوثيين انه يمثل سابقة خطيرة بالنسبة للصحفيين في البلاد وأنه جاء في سياق محاكمة جائرة وينطوي على انتهاك خطير للقانون الدولي  مطالبة في الوقت ذاته “قادة الحوثيين بإطلاق سراح الصحفي فوراً“.

وعلى نفس  الصعيد طالبت منظمة (رايتس رادار) لحقوق الإنسان في العالم العربي مسلحي الحوثي وقوات صالح بالإفراج عن المختطفين لديها وإيقاف محاكمتهم وفي مقدمتهم الـ 36 معتقلا الذين بدأت محاكمتهم السبت قبل الماضي، خشية تمادي المحكمة في استمرار إصدارها أحكاما بالإعدام على الذين يحاكمون أمامها على غرار الحكم الصادر بالإعدام على الصحفي الجبيحي.

ودعت كافة منظمات حرية التعبير والمنظمات الحقوقية الدولية إلى التحرك العاجل للضغط من أجل إلغاء الحكم الصادر ضد الصحفي الجبيحي والسعي إلى وقف محاكمات المختطفين في سجون الحوثي

أما المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة – إيسيسكو- فقد أكدت ان الحكم الصادر هو انتهاك للقانون الدولي، واعتداء سافر على حقوق الإنسان ودعت المجتمع الدولي إلى إدانته، والعمل على وقفه بكل السبل الممكنة".

منظمة العفو الدولية  بدورها رفضت حكم الإعدام وطالبت في تغريدة لها على موقع "تويتر" بإعادة محاكمة الجبيحي محاكمة عادلة أو الإفراج عنه فوراً.

واستمراراً لرفض الحكم الجائر  أطلق عدد من الصحفيين والإعلاميين والناشطين حملة الكترونية  على مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة بإطلاق سراح الجبيحي باللغتين العربية والانجليزية تحت عنوان #الحرية_للصحفي_يحيى_الجبيحي كما أطلقوا حملة توقيعات تطالب المجتمع الدولي بالضغط من أجل بإيقاف حكم الإعدام وإطلاق سراح الصحفي الجبيحي .

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

صفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي