Arabic English
آذار/مارس 23, 2017
FacebookTwitterRSS Feed

اشراقات حضرمية

العربية

العربية (243)

وأنا لاندري أشرٌّ أريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشَدَا#الانتخابات_الامريكيه وفاز “ترامب” بالأصوات اللازمة لإعلانه رئيسا للولايات المتحدة، الأربعاء، ليصبح الرئس الخامس والأربعين خلفا للديمقراطي باراك أوباما. وخالف ترامب كل التوقعات وحصل على أكثر من 270 من الأصوات الإجمالية البالغة 538 صوتا للفوز بمنصب الرئاسة الأميركية. وفاز ترامب في ولايات بنسلفانيا وأريزونا وجورجيا ويسكنسن وأيوا وفلوريدا ونورث كارولينا ويوتاه وأيداهو وأوهايو وكنتاكي وإنديانا وفرجينيا الغربية وكارولاينا الجنوبية ومسيسيبي وتينيسي وألاباما ووايومينغ وتكساس وداكوتا الجنوبية وداكوتا الشمالية ونبراسكا وأركنساس ومونتانا. بينما فازت كلينتون في ولاية فيرجينيا وماساشوستس وميريلاند ونيوجيرسي وديلاوير ورود آيلاند و إلينوي ونيويورك وكونكتيكت وكاليفورنيا.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أعرب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان عن أمله في أن يحمل اختيار الشعب الأمريكي، لمرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب، لرئاسة البلاد خطوات إيجابية للولايات المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط. جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، الأربعاء، في المؤتمر الدولي لمنتدى الأعمال الـ 20، لجمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين التركية “موسياد”، في إسطنبول. وأضاف أردوغان: “مع هذه الانتخابات عاد الجمهوريون -الأمريكيون- إلى سدة حكم البلاد مرة أخرى، سيما وأن هذا كان اختيار الشعب الأمريكي، ومع هذا الاختيار تبدأ مرحلة جديدة في أمريكا”. وأردف: “آمل أن اختيار الشعب الأمريكي يفضي الى خطوات إيجابية بالنسبة للحقوق والحريات العامة والديمقراطية في العالم، وللتطورات في منطقتنا”.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

علمت «الشرق الأوسط» أن البنك الدولي وافق على إطلاق محفظة مالية للتدخل العاجل والسريع في اليمن بقيمة 400 مليون دولار لتوفير الغذاء والدواء والاحتياجات الضرورية للسكان، الذين بات نحو 80 في المائة منهم يعانون شبح المجاعة في هذا البلد الفقير الواقع جنوب الجزيرة العربية.وبحسب الدكتور محمد الميتمي وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني، اعتمد البنك الدولي، ولأول مرة في تاريخه، وثيقة جديدة للتدخل في اليمن لم يطبقها البنك منذ إنشائه عام 1945 على حد قول الوزير. وأضاف الوزير لـ«الشرق الأوسط»: «خرجنا بوثيقة تاريخية مع البنك الدولي بعد نقاشات ومفاوضات طويلة بين وزارة التخطيط والتعاون الدولي مع فريق خبراء البنك الدولي تمخض عنها وثيقة اسمها وثيقة التدخل القطري، يمضي البنك الدولي بموجبها في اليمن بمقاربة جديدة لم تكن معهودة في مقاربات البنك الدولي مع أي دولة في العالم».

وتتلخص الوثيقة - وفقًا للميتمي - في تدخل البنك الدولي مباشرة في صلب القضايا التنموية التي تؤمن السلم والرخاء والازدهار في اليمن، مشيرًا إلى أن نجاح هذه المقاربة سوف يعمم على بقية دول العالم التي تعاني الصراعات. وتابع الميتمي بأن «الوثيقة تمخض عنها إطلاق البنك الدولي لـ400 مليون دولار للبرامج العاجلة في اليمن. كما تعلمون البنك أوقف برنامجه في اليمن منذ مارس (آذار) 2015 كما فعل في الكثير من دول العالم الأخرى التي تشهد صراعات مثل سوريا وليبيا وغيرهما، وبعد الكثير من الحوارات وإعلان هذه الوثيقة تم إطلاق هذه المحفظة المالية لبرنامج أطلق عليه عمليات الطوارئ العاجلة، وهذا يعد إنجازا للحكومة اليمنية وتعاونها مع البناء مع البنك الدولي».

ولفت وزير التخطيط والتعاون الدولي إلى أن إطلاق هذه المحفظة المالية سيعود بالفائدة الكبيرة على المواطنين اليمنيين الذين يعانون بشدة جراء الصراع القائم وهم في أمس الحاجة للعون في الوقت الراهن. وقال: «بعض المناطق في اليمن دخلت للمرحلة الخامسة للطوارئ وفقًا للأمم المتحدة، ويعني ذلك المجاعة، تحرك البنك في هذه اللحظة الحرجة إنجاز للحكومة اليمنية وعائد كبير لليمنيين».

وأوضح الدكتور الميتمي أنه التقى أيضًا مع الاتحاد الأوروبي وتوصل معهم إلى إطلاق برنامج عاجل في اليمن بقيمة تقارب 40 مليون دولار، يشمل أربع محافظات يمنية في حاجة ماسة للتدخل، هي أبين، ولحج، والحديدة، وحجة. وفي معرض تفسيره للمقاربة الجديدة التي سيعتمدها البنك الدولي في اليمن، أفاد الوزير بأن هذه المقاربة تدور حول الصراعات وكيفية القضاء على جذورها، وأردف: «إذا ما تحدثنا عن الإقصاء والتهميش الاجتماعي كأحد عناصر الصراع في الكثير من البلدان، سيعمل البنك مع اليمن على التخلص من منظومة الإقصاء التي تدفع إلى هذه الصراعات، وهو ما يعني أن برامج التنمية التي كانت متحيزة بطلب من الحكومات لإقصاء مجتمعات أو جغرافيا أو أطراف، البنك الدولي من خلال برامجه سيعمل على القضاء عليها، وأن تكون التنمية قائمة على العدالة».

وتوقع الميتمي أن يتم إطلاق المحفظة المالية من البنك الدولي خلال أشهر قليلة، لافتًا إلى أنها كانت مخصصة لبرامج متوسطة أو بعيدة المدى، مثل طرق سريعة وغيرها، لكن اليمنيين حاليًا يحتاجون لتدخل سريع لإنقاذ مئات الآلاف من الناس الذين يحيق بهم الموت بسبب المجاعة بحسب تعبير الوزير. وتابع: «سنعمل على محاصرة نقص الغذاء، وتأمين بنية صحية سليمة، ورغم أن المبلغ من مؤسسة واحدة أمر إيجابي جدًا، لكن أمام حجم السكان 27 مليون نسمة فهو لا يكفي، كما أن نصف السكان يعانون الأمن الغذائي الخطر، عليه المبلغ لا يفي بالغرض ولذلك أطلقت نداء للمجتمع الدولي الإقليمي بسرعة الاستجابة الطارئة لاحتياجاتنا في اليمن».

 

 

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

اثارت جمهورية ايران غضب اليمنيين حينما اعلنت اليوم ان رايات راياتها ترفرف على جبال  المر الذي اعتبر العديد استفزازاً واضحا لجميع اليمنيين .

وقال العميد محمد رضا نقدي، القائد العام لقوات التعبئة "الباسيج" في إيران، خلال اختتام مناورات إلى "بيت المقدس"، أن راية الثورة الإسلامية ترفرف اليوم في كثير من البلدان ومنها سوريا ولبنان والعراق واليمن، مضيفًا "سوف نبقي ندافع عن الحق في هذه المنطقة"، في اشارة منه للتحالف العربي بقيادة السعودية.

جاء ذلك خلال اختتام  قوات التعبئة الإيرانية الباسيج، مناورات عسكرية في 14 محافظة إيرانية، أجرت تدريبات على مواجهة المجموعات الإرهابية والإمداد، حت شعار "إلى بيت المقدس

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
الوكيل الاول لحضرموت يعلن موقفه من انشاء اول حزب سياسي حضرمي رحب وكيل اول محافظة حضرموت الشيخ عمرو بن حبريش بفكرة انشاء اول حزب سياسي حضرمي بالمحافظة واشاد بمسودة مشروع نظامه الاساسي في خدمة التنوع السياسي والمجتمعي بحضرموت . واكد بن حبريش خلال لقاءه اليوم بعدد من اعضاء الهيئة التاسيسة لحزب الاحقاف في مقر عمله بالمكلا على اهمية تكوين احزاب سياسية ومنظمات مجتمع مدني في هذه المرحلة التي تعيشها حضرموت على اعتاب وضع سياسي جديد يحمل في طياته كل بشائر الخير لابناء حضرموت باذن الله تعالى . وابدى بن حبريش استعداده والسلطات المحلية بحضرموت لتقديم الدعم وكافة التسهيلات الممكنة لارساء قواعد العمل السياسي والديمقراطي في حضرموت باعتبار ذلك استحقاقات شعبية ينبغي على السلطات المحلية دعمها ومساندتها والوقوف الى جانب اصحابها . وعرض من جانبه رئيس اللجنة التاسيسية لحزب الاحقاف خالد الحمد على وكيل اول محافظة حضرموت فكرة واهداف الحزب و مشروع نظامه الاساسي واكد ان عضوية الحزب مفتوحة لكل ابناء اقليم حضرموت بالداخل والخارج , مشيرا الى ان حزب الاحقاف يعد اول حزب سياسي يتم العمل على اعلان اشهاره في الايام القليلة المقبلة بقيادة حضرمية ويتخذ من حضرموت مقرا رئيسيا له . ومن جهة اخرى التقى الوكيل الاول لحضرموت الشيخ عمرو بن حبريش برئيس مؤسسة مراقبون للاعلام المستقل الزميل عماد مهدي الديني وتباحثا حول جملة من الاحتياجات الاعلامية الملحة لحضرموت للفترة الحالية واكد تطلع السلطات المحلية الى اعادة احياء الدور الاعلامي والنهوض بالمؤسسات الاعلامية المختلفة للقيام بدورها في توعية المجتمع بمختلف التطورات الجارية على الساحة الحضرمية. ورحب الديني من جانبه باي تعاون اعلامي بين مؤسسته والسلطات المحلية بحضرموت والعمل المشترك على كل مايخدم النهوض بالمجالات التنموية المختلفة بحضرموت . ‪© 2016 Microsoft‬ الشروط الخصوصية وملفات تعريف الارتباط المطوِّرون العربية

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
 على الرغم من شخصيته الحادة، وقبضته الحديدية، إلا أن حياة  السابق،  لم تخل من بعض الطرائف، لاسيما مع المقربين منه والمحيطين به وحاشيته، بحسب ما كشفه مؤخرا بعض من عاشوا في القصر آنذاك.

ومن بين القصص الطريفة للحسن الثاني ما حدث له مع أحد خدام القصر المعروف بتهوره، حيث اعتاد هذا الأخير استغلال غياب الحسن الثاني عن القصر لممارسة مغامرة من نوع خاص تتمثل في الجلوس للحظات فوق كرسي العرش، وذلك وفقا لما نقله موقع “نون برس” المغربي .

وبحسب راوي القصة الذي لم يُذكر اسمه، فقد كان الخادم المكلف بمهمة خاصة داخل القصر يجد متعة كبيرة في الجلوس فوق كرسي الحسن الثاني في مغامرة غير محسوبة العواقب لتتوالى بعدها الأيام والأسابيع والخادم يتحين الفرصة تلو الأخرى ليكرر نفس العملية؛ إلى أن جاء اليوم الذي انكشف فيه أمره أمام الحسن الثاني .

وأضاف الراوي، أنه في ذلك اليوم كان الجميع يعتقد أن الملك سيغيب عن القصر لفترة طويلة لكنه عاد بغتة وتوجه على عجل صوب قاعة العرش ليتفاجأ بالخادم جالسا على كرسي العرش.

وأوضح الراوي أن الملك، نظر بإمعان للخادم الذي صعق من هول حضور الملك، وفي رد غير متوقع من الحسن الثاني خاطب خادمه بصوت خافت قائلا: “الله يبارك في عمر سيدي”، وخرج بعدها من الغرفة متوجها الى مكان يتواجد فيه خدم القصر ليخاطبهم “سيروا هزوا صاحبكم”، متابعا أنه وما إن توجه باقي الخدم صوب القاعة حتى وجدوا صديقهم مغمى عليه بعد سماعه عبارة الحسن الثاني .

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

قال الكاتب الصحفي السعودي والمقرب من دوائر صنع القرار في ، ، إن قرار الأميركي، يوم الجمعة الماضي، بالسماح للناجين وعوائل ضحايا أحداث 11سبتمبر/أيلول بمقاضاة ، يربك.

واعتبر خاشقجي في مداخلة هاتفية، مع قناة “الجزيرة” القطرية، أن هذا القرار يؤثر على استثمارات وبالأخص السعودية في ، والتي تبلغ 750 مليار دولار لحكم من قاضي صغير في مدينة أميركية صغيرة، وبالتالي هناك إمكانية للحجز على تلك الأموال.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
الثلاثاء, 20 أيلول/سبتمبر 2016 18:38

صورة تختصر حكاية سلطنة عمان

-

صورة تختصر حكاية سلطنة عمان العجيبة! الكاتب : وطن 15 سبتمبر، 2016 28 تعليق سلطنة عمان سلطنة عمان “وطن – خاص”- تختصر هذه الصورة التي التقطتها المصورة “سوزان هاردين” النموذج الذي اختارته سلطنة عمان والذي جعلها منفردة ومتمزة عن باقي الأقطار العربية بتجسيدها مفهوما للتعايش والانفتاح على الآخرين حيث تظهر امرأة بملابس البحر ورجل ملتحي يجلس على الشاطيء. انه التعايش الذي يختلف عن مدينة دبي مثلا التي غربت مجتمعها في حين حافظت سلطنة عمان على أصولها وتقاليدها وضمان حرية المذاهب والاعتقاد لجميع مواطني وساكني السلطة. عُمان ذات المذاهب المتعددة (الأباضية والسنية والشيعية)، وذات القبائل المتعددة، وذات الإثنيات والألوان المتعددة تعيش بسلام وأمان وكأنها لا علاقة لها بما يدور من حروب البسوس الطائفية الجاهلية التي تحرق الأخضر واليابس وتمزق النسيج المجتمعي لصالح بعض المنتفعين الذين لا يهمّهم مستقبل البلدان التي يعيشون فيها. حصلت سلطنة عُمان على درجة ”صفر” في سُلم المؤشر العالمي للإرهاب وهي الدرجة التي تمثل ذروة الأمان من التهديدات الإرهابية، فالسلطنة تنظم بدقة كل ما له علاقة بالتطرف والتعصب الطائفي كما أنها وقعت على الاتفاقية الدولية لمنع تمويل الإرهاب في العام 2011 وأوجدت نظامًا لمكافحة تبييض الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب في العام 2002 بموجب مرسوم سلطاني. وتجنبت السلطنة الوقوع في أي عمل من أعمال الإرهاب من خلال تشجيع التسامح على الصعيدين المحلي والعالمي والعُمانيين يركزون على بناء أمتهم بعيداً عن الدمار والنزاعات ولا يوجد عُماني واحد انضم إلى تنظيم “داعش” وعزا ذلك إلى وعي المواطنين العُمانيين وجهود الحكومة في مكافحة فكر التطرف. وتشتهر السلطنة باستقرارها الشعبي والرسمي وبتسامح قل مثيله في منطقة مشتعلة منذ سنوات، على الرغم من الكثافة السكانية المرتفعة بالمقارنة مع دول الخليج بعدد يزيد على ثلاثة ملايين مواطن، ومساحة واسعة تعادل تقريباً مساحة إيطاليا، وتعدد مذهبي وديني وعرقي وقبلي، إضافة إلى إرث من الحروب والنزاعات المناطقية والقبلية.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
الثلاثاء, 20 أيلول/سبتمبر 2016 18:38

صورة تختصر حكاية سلطنة عمان

-

صورة تختصر حكاية سلطنة عمان العجيبة! الكاتب : وطن 15 سبتمبر، 2016 28 تعليق سلطنة عمان سلطنة عمان “وطن – خاص”- تختصر هذه الصورة التي التقطتها المصورة “سوزان هاردين” النموذج الذي اختارته سلطنة عمان والذي جعلها منفردة ومتمزة عن باقي الأقطار العربية بتجسيدها مفهوما للتعايش والانفتاح على الآخرين حيث تظهر امرأة بملابس البحر ورجل ملتحي يجلس على الشاطيء. انه التعايش الذي يختلف عن مدينة دبي مثلا التي غربت مجتمعها في حين حافظت سلطنة عمان على أصولها وتقاليدها وضمان حرية المذاهب والاعتقاد لجميع مواطني وساكني السلطة. عُمان ذات المذاهب المتعددة (الأباضية والسنية والشيعية)، وذات القبائل المتعددة، وذات الإثنيات والألوان المتعددة تعيش بسلام وأمان وكأنها لا علاقة لها بما يدور من حروب البسوس الطائفية الجاهلية التي تحرق الأخضر واليابس وتمزق النسيج المجتمعي لصالح بعض المنتفعين الذين لا يهمّهم مستقبل البلدان التي يعيشون فيها. حصلت سلطنة عُمان على درجة ”صفر” في سُلم المؤشر العالمي للإرهاب وهي الدرجة التي تمثل ذروة الأمان من التهديدات الإرهابية، فالسلطنة تنظم بدقة كل ما له علاقة بالتطرف والتعصب الطائفي كما أنها وقعت على الاتفاقية الدولية لمنع تمويل الإرهاب في العام 2011 وأوجدت نظامًا لمكافحة تبييض الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب في العام 2002 بموجب مرسوم سلطاني. وتجنبت السلطنة الوقوع في أي عمل من أعمال الإرهاب من خلال تشجيع التسامح على الصعيدين المحلي والعالمي والعُمانيين يركزون على بناء أمتهم بعيداً عن الدمار والنزاعات ولا يوجد عُماني واحد انضم إلى تنظيم “داعش” وعزا ذلك إلى وعي المواطنين العُمانيين وجهود الحكومة في مكافحة فكر التطرف. وتشتهر السلطنة باستقرارها الشعبي والرسمي وبتسامح قل مثيله في منطقة مشتعلة منذ سنوات، على الرغم من الكثافة السكانية المرتفعة بالمقارنة مع دول الخليج بعدد يزيد على ثلاثة ملايين مواطن، ومساحة واسعة تعادل تقريباً مساحة إيطاليا، وتعدد مذهبي وديني وعرقي وقبلي، إضافة إلى إرث من الحروب والنزاعات المناطقية والقبلية.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تركيا تحتجز سفن روسية
 

احتجزت السلطات التركية الثلاثاء عدداً من السفن الروسية في كل من البحر الأسود وبحر مرمرة والبحر الأبيض المتوسط وبحر إيجه.

ووصل عدد السفن التي تحتجزها تركيا إلى الآن 27 سفينة روسية، بعد أن أقدمت على إيقاف 6 سفن الثلاثاء 8 ديسمبر/ كانون الأول 2015، وذلك بسبب وجود “نقص في الأوراق الثبوتية القانونية الخاصة بهذه السفن”.

وحسب ما ذكرته صحيفة “خبر تورك” ونقله موقع “هافينغتون بوست”، فإن تركيا باحتجازها السفن الـ27 الروسية، ترد على إيقاف 5 سفن تركية في الـ25 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، تضاف لها 3 سفن أخرى احتجزتها الثلاثاء 15 ديسمبر/ كانون الأول 2015، ليرتفع العدد إلى 8 سفن تركية.

وتبرر روسيا احتجازها للسفن التركية، حسب ذات الجريدة، بكونها “قديمة”.

تواصل بين موسكو وأنقرة

وأكدت الصحيفة أن اتصالات بين روسيا وتركيا بدأت من أجل إنهاء قضية السفن، غير أنه، حسب مسؤولين أتراك لم تُذكر أسماؤهم، “لم يُحدد مكان وزمان وشكل هذه المحادثات إلى الآن”.

عمليات تبادل احتجاز السفن ما بين تركيا وروسيا، تأتي مع استمرار العلاقة المتوترة بين البلدين منذ حادث إسقاط الطائرة الروسية التي اخترقت المجال الجوي التركي في الـ24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015.

ومنذ ذلك الحين، أعلنت روسيا تدابير انتقامية ضد تركيا استهدفت قطاعات السياحة والطاقة والبناء والزراعة.وأمر الرئيس فلاديمير بوتين الجمعة الجيش الروسي بأن يرد “بأقصى درجات القوة” على كل قوة تهدده في سوريا.

من جانبه، دعا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو روسيا إلى “الهدوء” لكنه قال إن لصبر أنقرة “حدوداً”.

في نفس السياق، أخذت السفن الروسية العابرة لمضيق البوسفور في الاستفزاز العسكري ضد تركيا، حيث أثار عبور سفينة حربية روسية في الأحد 6 ديسمبر/ كانون الأول 2015 جدلاً كثيراً، بعد أن ظهر على متنها أحد الجنود الروس وهو يحمل قاذفة صواريخ موجهة نحو مدينة إسطنبول.

تصادم في بحر إيجه

وأطلقت سفينة روسية أخرى، الأحد 13 ديسمبر/ كانون الأول 2015، طلقات تحذيرية ضد قارب تركي في بحر إيجه، بعد أن وصلت لنقطة الاصطدام معه، وقد استدعت على إثره روسيا الملحق العسكري التركي بموسكو، لمناقشة الواقعة.

من جهتها قالت وزارة الدفاع الروسية إن إحدى سفنها الحربية وهي المدمرة “سميتليفي” اضطرت لإطلاق أعيرة تحذيرية على سفينة تركية في بحر إيجه، وذلك لتفادي التصادم، وقالت إنها استدعت الملحق العسكري التركي لمناقشة الواقعة.

إجبار طلاب أتراك على الرحيل من روسيا

وفي حدث آخر، أجبرت روسيا طلاباً أتراكاً لديها على توقيع وثيقة تفيد برغبتهم ترك تعليمهم ومغادرة البلاد، كما أخبرتهم جامعات روسية بأنه “لن يتم تمديد تأشيراتهم رغم دفعهم لرسوم الدراسة”.

كما تحدثت وزارة التربية التركية والمجلس الأعلى للتعليم عن وجود شكاوى عديدة قادمة من طلاب أتراك في روسيا، بخصوص الوضع الصعب الذي يعيشونه هناك، بعد حادث إسقاط الجيش التركي للطائرة الروسية في الـ24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015.

 
 
أعجبنى (0)

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
الصفحة 1 من 18

صفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي