Arabic English
نيسان/أبريل 27, 2017
FacebookTwitterRSS Feed

اشراقات حضرمية

غوتيريش يدعو لدعم السلام والإنقاذ الفوري للمدنيين في اليمن
دعا الأمين العام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش المجتمع الدولي إلى دعم مفاوضات السلام في اليمن ودق ناقوس الخطر بسبب ارتفاع حصيلة الضحايا الأطفال في البلاد جراء العمليات القتالية.

وأشار غوتيريش خلال مؤتمر للمانحين بشأن اليمن في جنيف إلى أن الإحصائيات تؤكد أن طفلا دون الخمس سنوات يموت في اليمن كل عشر دقائق لأسباب غير طبيعية.

وتوقع غوتيريش أن 50 طفلا يمنيا سيموتون أثناء انعقاد هذا المؤتمر مشيرا إلى انه بإمكان المجتمع الدولي منع ذلك.

وشدد الأمين العام للامم المتحدة على ضرورة أن يبدأ المجتمع الدولي العمل فورا لإنقاذ حياة المدنيين في اليمن.

وكانت الأمم المتحدة أشارت في وقت سابق إلى أن ثلث سكان اليمن بحاجة ماسة الى مساعدات عاجلة.

وأكد ستيفن أوبراين مسؤول الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة خلال المؤتمر أن الصراع في اليمن أسوأ كارثة إنسانية في العالم وحث دول المنطقة على تكثيف الدعم للشعب اليمني المحاصر.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
الأربعاء, 26 نيسان/أبريل 2017 20:56

استدعاء 16 صحافياً للتحقيق... والتهم؟


 وقال الصحافي، نبيل الأسيدي، رئيس لجنة التدريب فينقابة الصحافييناليمنيين، لـ "العربي الجديد" إن "نيابة الأموال العامة ومكافحة الفساد التي تسيطر عليها جماعة الحوثي في صنعاء حددت السبت المقبل 29 أبريل/ نيسان الجاري موعداً لمثول 166 صحافياً من العاملين في صحيفة الثورة أمامها، بتهمة كيدية". 

وتابع الأسيدي أن التهم "تأتي في سياق عام يهدف إلى إسكات وترهيب وتخويف الأصوات الرافضة للممارسات والتجاوزات الماليةوالإدارية، من قبل شخصيات تم تعيينهم من جماعة الحوثي في أجهزة الدولة ومؤسساتها، ومنها مؤسسة الثورة للصحافة".

وتابع أن موظفي مؤسسة الثورةللصحافةقد عبّروا عن رفضهم بشكل معلن في وقفات احتجاجية ومواقف مختلفة، للمطالبة بمستحقاتهم المالية، كما عبّروا عن رفضهم لعمليات الفساد التي تجري في مؤسستهم المهددة بانهيار كيانها القائم منذ أكثر من خمسين عاماً كمؤسسة إعلامية رائدة، إذ تعد المؤسسة الصحافية الأكبر والأولى في اليمن.

وأكد الأسيدي أن نقابة الصحافيين ترفض كل هذه الإجراءات التعسفية وتعتبرها ضمن الحملة القمعية ضد الحريات الصحافية، التي تمارسها جماعة الحوثي وصالح، بغرض قمع الحقوق والحريات وإسكات الأصوات المناهضة لفسادهم فيمؤسساتومرافق الدولة.

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news
اقــرأ أيضاً


واعتبر الأسيدي أن استدعاء 16 صحافياً، من قِبل جهة قضائية منحازة وغير محايدة، يعد تنفيذاً مبكراً لتوجيهات زعيمجماعة الحوثي، عبد الملك الحوثي، المتعلق بضبط من أطلق عليهم في خطاب سابق  " الطابور الخامس"، وتفعيلاً لقانون الطوارئ الذي دعا إليه في ذات الخطاب.

وأكّد أنه من المتوقع أن يرافق الصحافيين من الذين تم استدعاؤهم، عدد من ممثلي النقابات والمؤسسات والمنظمات الحقوقية والمدنية، إلى جانب عدد كبير من الصحافيين والإعلاميينالمتضامنين معهم والرافضين لما تقوم به جماعة الحوثي من تصرّفات مخالفة لكل الأنظمة والقوانين مع موظفي الدولة في مختلف قطاعاتها.

وتفرض جماعة الحوثي منذ انقلابها على الحكومة الشرعية في 21 سبتمبر/أيلول 2014 سلطتها على المؤسسات القضائية، وتصدر من خلالها أحكاماً تعسفية بحق الصحافيين والناشطين المناهضين لها.

 وكانت محكمة يمنية، تسيطر عليها جماعة الحوثي وصالح، قد أصدرت في 12 أبريل/نيسان الحالي حكماً قضى بإعدام الصحافي اليمني المختطف، يحيى الجبيحي، بتهمة التخابر مع دولة أجنبية، وهو الحكم الذي أدانته الحكومة الشرعية والمنظمات الحقوقية المحلية والدولية.

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

لا شيء يسلب الناس كرامتهم أكثر من حرب تقتلهم، وتجعل إيجاد طعام يأكلونه تحديا يوميا من أجل البقاء على قيد الحياة. المجاعة تهدد 17 مليون يمني والأطفال هناك يعانون من سوء التغذية. بالإضافة إلى ذلك فإن العديد من الموظفين الحكوميين لم يستلموا رواتبهم منذ نحو ستة أشهر. هذا كما يشتكي طلاب جامعيون يمنيون من انقطاع المنح الدراسية عنهم. حلقة هذا الأسبوع تناقش مع شباب من اليمن الوضع السياسي والإنساني هناك. 

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
وثّق نشطاء سعوديون في مقطع فيديو، لحظة تدمير زورق حوثي مفخخ، وصل مساء اليوم الثلاثاء، بالقرب من سواحل منطقة جازان جنوب السعودية.

وتمكنت قوات حرس الحدود السعودية، من تدمير القارب قبل وصوله للسواحل السعودية بمسافة قصيرة.

وقالت تقارير محلية، إن الزورق تابع لميليشيات الحوثي، وكان مفخخاً ويتم تحريكه عن بعد.

وقال سكان من مدينة جازان على مواقع التواصل الاجتماعي إنهم سمعوا دوي انفجار هائل قبيل مغرب اليوم بالقرب من شواطئ جازان.

يمن برس - القوات السعودية تدمر زورقا حوثيا مفخخا قبالة سواحل جازان (فيديو+صور)


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أعلن وزير الخارجية السويسري ديدييه بوركهالتر، عدم ممانعة بلاده في استضافة مشاورات السلام بين الاطراف اليمنية، وانها ستواصل دعمها للمبعوث الاممي الى اليمن.

ودعا خلال كلمته في اجتماع تمويل خطة الاستجابة الانسانية لليمن المنعقد في جنيف اليوم، اطراف الصراع لتبني حل سياسي عملي يتضمن السياسيين والمجتمع المدني والنساء لتحقيق سلام دائم في اليمن.

وحث الطرفين على التوقف عن القتال والانخراط في مفاوضات سلام، مؤكدا أن المساعدات الإنسانية ليست بديلة عن الحل السياسي.

وشدد وزير الخارجية السويسري على مد يد العون لمساعدة الشعب اليمني ووضع حلول تمكن اليمنيين من انقاذ الأطفال والسكان الذين قال بأنهم يفوقون عدد سكان سويسرا نفسها.

وقال إن طبيعة الازمة في اليمن تحتاج لمساعدات طويلة المدى، معلنا تعهد دولته بتقديم  14مليون فرنك سويسري كدعم للمساعدات الإنسانية في اليمن، إضافة الى ما قدمته سابقا والمقدر ب 40 مليون فرنك سويسري.

وفيما يتعلق بالتمويل قال الوزير السويسري ان الوضع بحاجة الى الارتقاء بمستوى التعاون من اجل دعوة أطراف الصراع للتوقف عن القتال، طالبا من الجميع تيسير إيصال المساعدات للمتضررين وعدم اعاقتها.

وطالب وزير الخارجية السويسري بفتح ميناء الحديدة امام المساعدات الاغاثية الدولية، معتبرا ان اغلاقه يفاقم الوضع في اليمن.

ودعا طرفي الصراع الى وضع خطة عمل مشتركة لفتح المجال امام العائلات اليمنية المحتاجة للغذاء والدواء، والإلتزام بالقانون الإنساني الدولي ووقف تجنيد الأطفال، واحترام موظفي الإغاثة الدولية.

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

اشاد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بموقف روسيا الاتحادية الداعم لليمن وشرعيتها الدستورية منذ عملية التحول في اليمن ودعم المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني..لافتاً الى دور روسيا المهم مع المجتمع الدولي لدعم اليمن في كل المراحل والظروف لتحقيق السلام المنشود المبني على الاسس والمرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية والياتها التنفيذية المزمنة ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الاممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار2216 .

جاء ذلك خلال استقبال فخامته اليوم سفير روسيا الاتحادية لدى المملكة العربية السعودية سيرجي كوزولوف ،والذي بحث معه عدداً من القضايا والجوانب التي تهم العلاقات المتميزة بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات.

وقال فخامة الرئيس “ان روسيا لها اسهامات طيبة مع الدول الدائمة والراعية للمبادرة الخليجية والياتها التنفيذية من خلال الاشراف على عملية التحول في اليمن”.. مشيدا بدور السفير الروسي الابجابي خلال عمله باليمن والمامة بواقع اليمن ومخرجات الحوار الوطني التي صاغها واجمع عليها الشعب اليمني قبل ان يرتد عليها الانقلابيين الحوثي وصالح.

من جانبه عبر السفير الروسي عن سعادته بهذا اللقاء ،وقال “نحن مع الشرعية وموقفنا ثابت في هذا الاطار ولن يتغير وسنظل عند ذلك الموقف داعمين لليمن وامنه واستقراره وتحقيق تطلعاته التي اجمع عليها الشعب اليمني عبر مخرجات الحوار وتنفيذاً للمبادرة الخليجية والياتها التنفيذية المزمنة التي كان لنا اسهاماً مع الدول الدائمة والراعية في الاشراف عليها في العاصمة صنعاء وكانت اليمن مثالاً يحتذى به في عملية التحول قبل ان تتسارع الامور نحو الانقلاب والحرب التي للاسف يعاني من تداعياتها الشعب اليمني”.

وعبر السفير الروسي عن استعداد بلاده للاسهام بما امكن للتعاون مع الجميع في تحقيق السلام والامن والاستقرار لليمن ..مشيرا الى اللقاء الايجابي لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية مع نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بو غدانوف على هامش القمة العربية التي عقدت في الاردن والهادف الى السلام وفقاً للمرجعيات المحددة.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

قالت منظمة الهجرة الدولية اليوم الثلاثاء، إن الأزمة اليمنية أصبحت الأخطر في العالم، لأن 18.8 ملايين شخص بحاجة لمساعدة إنسانية هناك، و3.3 ملايين اضطروا لترك منازلهم منذ 2015. وأوضحت المنظمة في بيان أن مليونين من هؤلاء النازحين عادوا إلى مناطقهم، ولكن عدد الأشخاص الذين يجبرون على ترك منازلهم سيتزايد مالم يتم إنهاء الحرب.وأشار البيان إلى أن نحو 100 آلاف شخص يصل بشكل شهري من اليمن قادمين من منطقة القرن الأفريقي، هرباً من صراعات أخرى وأوضاع سياسية واجتماعية صعبة، وبالتالي فإن موارد اليمن ليست كافية لهذا العدد الكبير من المهاجرين.وبخلاف من يظلون في اليمن، يقرر آخرون من هؤلاء المهاجرين العبور للسعودية ويصيروا ضحايا في كثير من المرات للشبكات الإجرامية وتجارة البشر، بحسب منظمة الهجرة.وطلبت منظمة الهجرة الدولية 76.3 مليون دولار لمساعدة وحماية اللاجئين وتوفير مأوى إليهم وطعام وماء ومساعدة طبية ونفسية، فضلاً عن القيام بأنشطة تنموية أخرى في 20 محافظة يمنية.

الهجرة الدولية: 3.3 ملايين يمني اضطروا لترك منازلهم منذ 2015


قالت منظمة الهجرة الدولية اليوم الثلاثاء، إن الأزمة اليمنية أصبحت الأخطر في العالم، لأن 18.8 ملايين شخص بحاجة لمساعدة إنسانية هناك، و3.3 ملايين اضطروا لترك منازلهم منذ 2015.

وأوضحت المنظمة في بيان أن مليونين من هؤلاء النازحين عادوا إلى مناطقهم، ولكن عدد الأشخاص الذين يجبرون على ترك منازلهم سيتزايد ما لم يتم إنهاء الحرب.

وأشار البيان إلى أن نحو 10 آلاف شخص يصل بشكل شهري من اليمن قادمين من منطقة القرن الأفريقي، هرباً من صراعات أخرى وأوضاع سياسية واجتماعية صعبة، وبالتالي فإن موارد اليمن ليست كافية لهذا العدد الكبير من المهاجرين.

وبخلاف من يظلون في اليمن، يقرر آخرون من هؤلاء المهاجرين العبور للسعودية ويصيروا ضحايا في كثير من المرات للشبكات الإجرامية وتجارة البشر، بحسب منظمة الهجرة.

وطلبت منظمة الهجرة الدولية 76.3 مليون دولار لمساعدة وحماية اللاجئين وتوفير مأوى إليهم وطعام وماء ومساعدة طبية ونفسية، فضلاً عن القيام بأنشطة تنموية أخرى في 20 محافظة يمنية.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

قالت منظمة الهجرة الدولية اليوم الثلاثاء، إن الأزمة اليمنية أصبحت الأخطر في العالم، لأن 18.8 ملايين شخص بحاجة لمساعدة إنسانية هناك، و3.3 ملايين اضطروا لترك منازلهم منذ 2015. وأوضحت المنظمة في بيان أن مليونين من هؤلاء النازحين عادوا إلى مناطقهم، ولكن عدد الأشخاص الذين يجبرون على ترك منازلهم سيتزايد مالم يتم إنهاء الحرب.وأشار البيان إلى أن نحو 100 آلاف شخص يصل بشكل شهري من اليمن قادمين من منطقة القرن الأفريقي، هرباً من صراعات أخرى وأوضاع سياسية واجتماعية صعبة، وبالتالي فإن موارد اليمن ليست كافية لهذا العدد الكبير من المهاجرين.وبخلاف من يظلون في اليمن، يقرر آخرون من هؤلاء المهاجرين العبور للسعودية ويصيروا ضحايا في كثير من المرات للشبكات الإجرامية وتجارة البشر، بحسب منظمة الهجرة.وطلبت منظمة الهجرة الدولية 76.3 مليون دولار لمساعدة وحماية اللاجئين وتوفير مأوى إليهم وطعام وماء ومساعدة طبية ونفسية، فضلاً عن القيام بأنشطة تنموية أخرى في 20 محافظة يمنية.

الهجرة الدولية: 3.3 ملايين يمني اضطروا لترك منازلهم منذ 2015


قالت منظمة الهجرة الدولية اليوم الثلاثاء، إن الأزمة اليمنية أصبحت الأخطر في العالم، لأن 18.8 ملايين شخص بحاجة لمساعدة إنسانية هناك، و3.3 ملايين اضطروا لترك منازلهم منذ 2015.

وأوضحت المنظمة في بيان أن مليونين من هؤلاء النازحين عادوا إلى مناطقهم، ولكن عدد الأشخاص الذين يجبرون على ترك منازلهم سيتزايد ما لم يتم إنهاء الحرب.

وأشار البيان إلى أن نحو 10 آلاف شخص يصل بشكل شهري من اليمن قادمين من منطقة القرن الأفريقي، هرباً من صراعات أخرى وأوضاع سياسية واجتماعية صعبة، وبالتالي فإن موارد اليمن ليست كافية لهذا العدد الكبير من المهاجرين.

وبخلاف من يظلون في اليمن، يقرر آخرون من هؤلاء المهاجرين العبور للسعودية ويصيروا ضحايا في كثير من المرات للشبكات الإجرامية وتجارة البشر، بحسب منظمة الهجرة.

وطلبت منظمة الهجرة الدولية 76.3 مليون دولار لمساعدة وحماية اللاجئين وتوفير مأوى إليهم وطعام وماء ومساعدة طبية ونفسية، فضلاً عن القيام بأنشطة تنموية أخرى في 20 محافظة يمنية.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

وحث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في كلمة الافتتاح الدول المانحة على مضاعفة مساعداتها لتجاوز العجز في تمويل الاحتياجات الضرورية للمحتاجين في مناطق الصراع كافة.

وقال غوتيريس إن طفلا أقل من خمسة أعوام يموت كل عشر دقائق بأسباب يمكن الوقاية منها غير أنه لم يتم تدبير سوى 15 في المئة من المبلغ المطلوب للإغاثة في اليمن الذي يقدر بنحو 2.1مليار دولار.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

قام الرئيس الشرعي لليمن عبدربة منصور هادي بالاشادة بـ موقف روسيا الداعم لدولة اليمن ، و الشرعية داخل اليمن و العمل من جانبها علي دعم المبادرة الخليجية و مخرجات الحوار الوطني ، مؤكدا علي ان الدور الروسي هام جدا داخل المجتمع الدولي من اجل دعم اليمن ، للعمل من جانبها علي تحقيق السلام داخل اليمن علي الاسس و المرجعيات الثلاثة المتفق عليها ، و هما المباردة الخليجية و مخرجات الحوار الوطني و اخيرا قرار مجلس الامن رقم 2216 ، و الجدير بالذكر فان تصريحات الرئيس بشأن موقف روسيا الداعم لدولة اليمن قد جاء لخلا مقابلتة مع السفير الروسي .

حيث قد قابل فخامتة اليوم السفير الروسي بالعاصمة السعودية الرياض و قد تطرق الي موقف روسيا الداعم لدولة اليمن ،و الششرعية داخل اليمن و قد تطرق الثنائي الي العديد من القضايا و العلاقات بين البلدين بمختلف المجالات ، و قد اشاد الرئيس بالدور الايجابي الذي يقوم به السفير الروسي داخل اليمن ، حيث انه علي علم بكل ما يدور داخل اليمن و مخرجات الحوار الوطني ، و التي قد سبق و ان اجمع عليها الشعب اليمني كاملا قبل ان يرتد عليها جماعة الحوثيين ، و ايضا القوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح .

و من الجانب الاخر فقد اكد السفير الروسي لدي اليمن علي مدي سعادتة بلقاؤة مع الرئيس اليمني الشرعي لليمن ، مؤكدا علي ان روسيا تدعم من جانبها الشرعية داخل اليمن ، بالاضافة الي تطلعات الشعب اليمني من خلال مخرجات الحوار الوطني ، مشيرا الي ان دولة اليمن مثالا يحتذي بة بعملية التحول قبل ان تنقلب ميليشيات الحوثي علي الشرعية و الحرب التي د اصبح يعاني منها الان الشعب اليمني ، كما انه قد اشار الي استعداد روسيا للاسهام من اجل تحقيق السلام داخل اليمن ، كما انه قد اشاد ايضا باللقاء الايجابي الذي قد جمع هادي مع نائب وزير الخارجة .

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

صفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي